السبت، 9 مايو 2020

شرح كيفية تنظيف هاتفك الجوال من الفيروسات والجراثيم .




من بين مختلف المنتجات التقنية، لا شك بأن الهواتف الذكية هي واحدة من الأقل نظافة. حيث أن الهواتف تمر من يد لأخرى وتلامس العديد من السطوح المختلفة والمتنوعة، وعدا عن المسح بالمناديل الورقية، فهي نادراً ما تتعرض لأي عملية تنظيف حقيقية.

في الواقع ووفق دراسة منشورة على موقع وزارة الصحة الأمريكية، تحمل الهواتف الذكية 17 ألف نوع مختلف من البكتيريا بالمتوسط. وهذا أكثر بأضعاف من كرسي المرحاض مثلاً، مما يجعل الهواتف الذكية من أوسخ الأدوات المستخدمة يومياً دون شك.

للأسف فالتعقيم والتنظيف الدائم للهواتف أمر غير متاح حقاً، لكن من المفيد القيام بعمليات تنظيف دورية كل فترة، حيث أن هذه العمليات من الممكن أن تقلل من انتقال الأمراض، وبالأخص في مواسم الأوبئة مثل الأنفلونزا الموسمية.


في هذا الموضوع سنتناول الطريقة الأفضل والأكثر فعالية لتنظيف الهاتف الذكي بمنتجات موجودة في المنزل أصلاً، كما سنستعرض عدة بدائل لتسهيل الأمر عند التنفيذ.



طريقة تنظيف الهاتف الذكي بشكل آمن

  • امزج الماء مع كحول ايزوبروبانول بنسبة 60% ماء، و40% كحول.
  • بلل طرف قماش الألياف الدقيقة بالمحلول.
  • امسح شاشة الهاتف وحوافه والجانب الخلفي له، لكن تجنب الفتحات والثقوب.
  • استخدم النكاشات القطنية لتنظيف الفتحات مثل مكبر الصوت ومنفذ الشحن.
  • يمكن استخدام جل التنظيف كطريقة أكثر فعالية لإزالة الغبار والأوساخ من الفتحات.
  • جفف الهاتف باستخدام قماش الألياف الدقيقة ولا تتركه يجف وحده.


Materials

  • قطعة من قماش الألياف الدقيقة (Microfiber)
  • نكاشات قطنية
  • جل التنظيف
  • كحول إيزوبروبانول
  • ماء نقي

بالطبع يمكن استبدال المكونات أعلاه ببدائل أخرى، وهنا أهم هذه التبديلات الممكنة:
استخدام محلول الماء والخل الأبيض بنسبة 50:50 بدل مزيج الماء والكحول.
استخدام القطن (بحذر) بدلاً من قماش الألياف الدقيقة.
استخدام شريط لاصق بدل جل التنظيف لإزالة الغبار والأوساخ من الفتحات.
الأشياء التي يجب أن تتجنبها عند تنظيف الهاتف الذكي

مقابل الطرق السليمة والفعالة للتنظيف، هناك في الواقع أساليب ضارة عند تنظيف الهواتف. وهذه الأساليب قد تشوه شكل الهاتف أو تؤثر على عمله حتى. لذا هنا سنذكر أهم هذه الأمور لتجنبها:
غمر أو غسل الهاتف بالماء



مع كون معظم الهواتف الحديثة مقاومة للماء مع معايير IP67 أو IP68، فقد بات الكثيرون يتعاملون مع الأمر كأنه يعني أن الهاتف لا يمانع وجود الماء أصلاً، وبالتالي فغسل الهاتف أو غمره بالماء طريقة فعالة للتنظيف.

بالطبع فهذا الأمر خطر في الواقع، حيث أن مقاومة الماء قد تخونك في أي لحظة، وبالأخص إن كان الهاتف قديماً. كما أن تعريض منفذ الشحن للماء فكرة سيئة جداً.

حيث ستحتاج للانتظار لعدة ساعات أحياناً لتتمكن من الشحن مجدداً، ومن الممكن للتعرض المتكرر للماء والرطوبة أن يخرب المنفذ جزئياً أو كلياً.
استخدام منظفات الزجاج أو ملمعات السطوح لتنظيف الشاشة

مع أن شاشات الهواتف الحديثة مصنوعة من الزجاج بالطبع، فهذا لا يعني أن منظفات وملمعات الزجاج التقليدي خيار مناسب لتنظيفها. بل أنها في الواقع من أسوأ الخيارات للتنظيف هنا.

عادة ما تطلى شاشات الهواتف بمواد منفرة للماء والزيوت على شكل طبقة رقيقة للغاية، حيث تهدف هذه الطبقة لتقليل احتمال الاتساخ أو تشكل البصمات عند اللمس بالأصابع. وهذه الطبقة ليست مقاومة لكل مواد التنظيف كما الزجاج.

عند استخدام المنظفات القوية مثل منظفات الزجاج، من الممكن أن تتخرب الطبقة المنفرة للماء بسهولة، وبالتالي يتغير ملمس الشاشة، كما تصبح أكثر عرضة للاتساخ وتظهر البصمات عليها بشكل أسهل من المعتاد.
استخدام الخل أو الكحول الصافي للتنظيف



مع أن المحاليل المخففة للخل أو الكحول هي الخيارات المفضلة لتنظيف الهواتف، فاستخدام هذه المواد دون تمديد ليس فكرة جيدة عادة، فهي تمتلك خواصاً مخربة مشابهة لمنظفات الزجاج، لكن أقل تأثيراً عادة.

استخدام الخل أو الكحول لن يخرب الهاتف من المرة الأولى، لكنه سيسرع من إزالة الطبقة المنفرة للسوائل مع الوقت. لذا وإن كان من الممكن تجنب الأمر، لا تستخدم أياً من المادتين بشكلها المركز.
استخدام الهواء المضغوط أو مجفف الشعر عند الفتحات

عادة ما يكون الهواء المضغوط ومجفف الشعر (على الهواء البارد) خياراً مثالياً لتنظيف الحواسيب المحمولة أو المكتبية، لكنه ليس مناسباً أبداً لتنظيف الهواتف في الواقع.


بسبب كون الهواتف مصمتة تماماً عادة، فهي لا تصمم مع فتحات تسمح بمرور الهواء. ومع الضغط الكبير من عبوات الهواء المضغوط، من الممكن أن يتخرب مكبر الصوت أو الميكروفون مثلاً، وحتى منفذ الشحن معرض للخطر أحياناً.
كل متى يجب أن تنظف الهاتف الذكي؟

في الحالة المثالية، يجب تنظيف الهاتف كل يوم، إن لم يكن عدة مرات في اليوم حتى. فهو يتعرض للاتساخ بسرعة وأكثر من أي أداة تقنية أو غير تقنية أخرى. لكن بالطبع لا أحد يريد تخصيص وقت يومي لتنظيف الهاتف.

بشكل عام، يمكن تنظيف الهاتف كل أسبوع أو أسبوعين مثلاً. أو في الأوقات الضرورية، كأن يتم التنظيف قبل إعطاءه لطفل ليستخدمه، حيث أن الأطفال يمتلكون مناعة أضعف ويحتاجون للمزيد من الحماية من البكتيريا التي يمكن أن يحملها الهاتف. مصدر

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ موقع خبرة التقني 2015 ©